جامعة الملك سعود - برنامج كراسي البحث

« العودة الي صفحة أخر عدد

البريد الإلكتروني المجاني بين المزايا والعيوب

المقالة

من أهم التقنيات التي يعتمد عليها في الوقت الراهن البريد الإلكتروني وذلك لما يوفره من سهوله وسرعة التعامل مع الآخرين في جميع أنحاء العالم. و لأهمية ودرجة الأعتماد عليه فإن استخدامه يحاط بالكثير من المخاطر لما يحتويه من معلومات مهمة أو بيانات شخصية فقد تحدث مشاكل عديدة نتيجة استخدام البريد الإلكتروني بدون خبرة كافية.

@

ويعتبر البريد الإلكتروني أحد الوسائل التي تسبب انتشار الفيروسات أو البرامج الملحقة لبرامج الاختراق خاصة عن طريق الملفات المرفقة بالبريد الإلكتروني.

وعندما اشرنا إلى أنه احد الوسائل التي تساعد على انتشار الفيروسات فإننا لا نحمّل المسئولية للبريد الإلكتروني ولكن المسئولية تقع على عاتق المستخدم سواء كان مرسِلا بهدف الإضرار بالجهاز أو كان مستقبلا بدون انتباه ودون قصد منه.

ونود الإشارة إلي أنه توجد أنواع كثيرة من هذه الملفات التي من شأنها تدمير البيانات أو اختراق الكمبيوتر أو تدمير المكونات المادية، ومن تلك الأنواع ما يبدأ في العمل عند فتح الرسالة لقراءتها بمعنى أنه حتى لو لم تضغط على الملف الملحق فإن الفيروس قد بدأ في عمله ومهمته هي تدمير الجهاز، ونوع ثانٍ يبدأ بعد وقت معين، ونوع ثالث يبدأ عند الضغط على الملف الملحق·

وسوف نتعرض في هذه المقالة لتعريف البريد الإلكتروني وما هو الفرق بين مزايا وعيوب كل من البريد المجاني والبريد الخاص بالعمل (البريد الذي تتيحه مؤسسة ما لمنسوبيها) مع الإشارة إلى بعض الأخطار التي يمكن التعرض إليها.

ما هو البريد الإلكتروني؟

هو عبارة عن وسيله رقمية تستخدم لنقل الرسائل والملفات عبر الانترنت وهو بديل للطريقة المعتادة لنقل الرسائل عبر البريد التقليدي.

البريد المجاني:

هو عبارة عن عنوان بريد الكتروني يتم حجزه من خلال احد المواقع التي تتيح خدمة البريد المجاني مثل Gmail, Hotmail, Yahoo ومواقع أخرى كثيرة.

مزاياه:

عيوبه:

البريد الخاص بالعمل (الجامعة):

هو عبارة عن بريد إلكتروني توفره المؤسسة أو جهة العمل لمنسوبيها عن طريق خوادم تمتلكها المؤسسة، وتخضع خضوعاً تاماً وكاملاً لإدارتها، بمعنى أنه لا توجد جهة خارجية لها الحق في الدخول على تلك الخوادم والتعرف على محتواها.

مزاياه:

عيوبه:

و للعيوب السابق ذكرها للبريد المجاني فيُنصح بعدم استخدامه كوسيلة يعتمد عليها في العمل وتداول أسراره، وفي الوقت نفسه تكون المؤسسة (والمقصود بها هنا جامعتنا الغراء) قد بذلت الكثير من الأموال لتوفر لك السهولة والأمان وللحفاظ على أسرار العمل و حمايته لذلك ننصح باستخدام بريد الجامعة لما تقدم ذكره من المزايا العديدة.

م.محمد جمال

م.محمد جمال

م.محمد رمضان

قام بإعداد المقالة فريق الدعم الفني والشبكات بقسم نظم المعلومات ببرنامج كراسي البحث.

فريق العمل:

  1. محمد رمضان إعلامي
  2. محمد جمال الشامي

متخصصون في مجال الشبكات وتكنولوجيا الاتصالات.

هذا الخبر نشر في عدد ٦. بتاريخ 2010/12/06، يمكنك متابعة أي تعليقات عبر رابط RSS 2.0. يمكنك ترك تعليق, أو تعقيب من مدونتك.

التعليقات (3)

  1. علي حسن قال:

    السلام عليكم
    اولا اقدم شكرا جزيلا على هذه المعلومات الهامة والمفيدة.
    ثانيا لدي سؤال وهو ماهو أقصى حد للمرفقات التي يمكن ارسالها عن طريق بريد الجامعة الاكتروني؟
    مع خالص تحياتي
    علي حسن

  2. محمد جمال قال:

    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    نود ان نشكر سعادتكم على المتابعة والإهتمام.
    اما بالنسبة للسؤال فإن مساحة المرفقات الخاصه ببريد الجامعه يمكن تعديلها كما نريد ولكن يتم ذلك طبقا للسياسة التي تتبعها الإدارة المسئوله عن البريد الخاص بالجامعة.

  3. سيلاف قال:

    شكرا لكمووبارك الله فيكم

إكتب تعليقك